الإمارات

الشركات التابعة والمشاريع المشتركة

برغم بقاء تسويق وتوزيع المنتجات النفطية من صلب عمل المؤسسة، انتهجت “إمارات” سياسة توسيع وتنويع قاعدة استثماراتها لتشمل شركاء عالميين لديهم الخبرة التقنية والتسويقية المطلوبة لتحقيق أعلى مستويات النجاح في مشاريع مختلفة.

إموجيت

تقوم “إموجيت”، المملوكة من قبل “إمارات” و “إكسون موبيل العالمية”، بتزويد وقود الطائرات منذ العام 1992، عبر بنية تحتية ومراكز تخزين على مستوى عالمي، ويمثل المشروع الانطلاقة الأولى لعمليات المؤسسة في سوق تزويد وقود الطيران على المستوى الإقليمي.

وقد أنشأت الشركة مستودعاً مستقلاً لوقود الطائرات في مطار الشارقة الدولي العام 1997، كما قامت بإنشاء مرفقاً مماثلاً في مطار الفجيرة الدولي. وتحرص “إموجيت” على تطبيق أعلى معايير الجودة والأمان في عملياتها، عبر شبكة متطورة من أنابيب التزويد تحت الأرضية وطاقم على مستوى عال من التدريب.

يذكر أن “إمارات” مدّدت مؤخراً العقد الخاص بالمشروع المشترك “إموجيت” لتزويد وقود الطيران في مطار دبي الدولي لمدة 10 سنوات أخرى مع “شركة إكسون موبيل العالمية” بعدما استحوذت على نسبة 5% من أصول المشروع لتصبح مساهمتها فيه 65% مقابل 35% لشركة “إكسون موبيل”.

شركة “امارات مصر للمنتجات البترولية

تماشياً مع سياسة “إمارات” في التوسع إقليمياً، شهد العام 2003 تأسيس شركة “إمارات مصر للمنتجات البترولية” والتي جاءت نتاج شراكة اقتصادية بين مؤسسة الإمارات العامة للبترول “إمارات”، وكل من شركة الشرق الأوسط للصهاريج وخطوط أنابيب البترول “ميدتاب”، وشركة الشرق الأوسط لتكرير البترول “ميدور” المصريتين، برأسمال مصرح به 500 مليون جنيه مصري، ورأس مال مدفوع يبلغ 100 مليون جنيه مناصفة بين “إمارات” بنسبة 50%، وشركتي الشرق الأوسط للصهاريج وخطوط الأنابيب “ميدتاب” 48% ، والشرق الأوسط لتكرير البترول “ميدور” 2%. لإنشاء 70 محطة لخدمات السيارات في مراكز مختلفة في القاهرة ومدن مصرية أخرى.

نشاط الشركة يتمثل في توزيع وتسويق وتصدير ونقل المنتجات البترولية ومشتقاتها بالإضافة إلى الغاز الطبيعي، وإمتلاك وتأجير وتشغيل وإدارة محطات خدمة وصيانة وتموين السيارات بالوقود والغاز الطبيعي وكافة الأنشطة المرتبطة بها إضافة إلى تزويد الوقود للطائرات والسفن. وتمتلك الشركة الآن أربع محطات خدمة في جمهورية مصر العربية.

إمويل

تأسست شركة إمويل لتخزين المشتقات البترولية برأسمال قدره 33 مليون دولار أمريكي، بموجب اتفاقية شراكة بين مؤسسة الإمارات العامة للبترول “إمارات” والتي تستحوذ على نسبة 60% من ملكية الشركة، وشركة “بي بي للإستثمارات العالمية المحدودة”، وشركة “ترافيجورا بيهير المحدودة” بنسبة 20% من الملكية.

تمتد منشآت الشركة في المنطقة الحرة بجبل علي على مساحة 47 ألف متر مربع، وتشتمل على 9 خزانات لخلط وتوليف وتخزين الجازولين عالي الجودة، إضافة إلى تخزين المواد الأولية بطاقة استيعابية تقدر بـ 203 آلاف متر مكعب.

وضعت اللبنة الأولى للشركة في يوليو من العام 2004، وبدأ التشغيل الفعلي للمشروع في شهر يوليو الماضي. وقد صُمم المستودع باستخدام أحدث التقنيات والمعدات لضمان كفاءة التشغيل، كما عمدنا أن تكون المعدات والتقنيات والمرافق في المشروع متوافقة مع الأنظمة العالمية للسلامة وحماية البيئة، وتتولى “إمارات” عمليات التشغيل من خلال طاقم يتمتع بخبرات فنية وكفاءة عالية في هذا المجال. ويهدف المشروع إلى تطوير قطاع توزيع المنتجات البترولية في الدولة، وتوفير طاقة تخزين إضافية للجازولين لمواجهة النمو المستقبلي، وإضافة آفاق جديدة للخدمات تتمثل بخلط وتوليف مشتقات الجازولين وتغطية احتياجات المؤسسة من وقود الجازولين عالي الجودة، إضافة إلى تلبية احتياجات السوق المحلي والخارجي.

إمداد

أنشئت لتواكب مسيرة التطور الملحوظ الذي تشهده صناعة الطيران في دبي، وهو ما ينسجم مع مشاريع التوسعة الضخمة التي يتم تنفيذها الآن على وجه الخصوص في مطار دبي الدولي، الذي يعد أحد أسرع المطارات تطوراً في العالم.

وقد تأسست شركة إمداد لتخزين وقود الطائرات بموجب عقد شراكة بين كل من مؤسسة الإمارات العامة للبترول “إمارات”، وشركة “بي.بي للطيران”، وشركة “شل” للتجارة (الشرق الأوسط) الخصوصية المحدودة، برأسمال قدره 43 مليون دولار وبواقع الثلث لكل شريك.

تبلغ طاقة تخزين المستودع 140 ألف متر مكعب ويمتد على مساحة 30.000 متر مربع. كما تم مد خط أنابيب من المستودع في جبل علي إلى مطار دبي الدولي بطول 58 كيلو مترا وبقطر 12 انشاً، لنقل وقود الطائرات مع مراعاة أقصى إجراءات الأمن والسلامة والمحافظة على البيئة خلال عمليات النقل والتحميل.

ومن المتوقع أن يلبي هذا الخط 50% من الاحتياجات المتوقعة لمطار دبي الدولي من وقود الطائرات حتى العام 2010، وهو ما ينسجم مع احتياجات السوق المتزايدة والمتنامية من وقود الطائرات.

ميلبكو (شركة الشرق الأوسط للزيوت)

في إطار سعي المؤسسة الدائم إلى تقديم أجود المنتجات والخدمات لعملائها، تملكت “إمارات” أسهماً في شركة ميلبكو لخلط وتصنيع الزيوت، لتصبح شريكة فيها مع بريتيش بتروليوم وأكسون موبيل، إلى جانب شركاء آخرين. وتصدر “إمارات” حالياً الزيوت إلى منطقة الخليج والشرق الأوسط والصين ودول الاتحاد السوفيتي سابقاً ودول شبه القارة الهندية.

دائرة عمليات الغاز في الصجعة

تمتلك المؤسسة وتدير أكبر نظام لتوزيع الغاز الطبيعي في الإمارات الشمالية. وتتم عملية مراقبة وتوزيع الغاز الطبيعي من حقل الصجعة في الشارقة إلى محطات توليد الطاقة والمراكز الصناعية الكبرى، ما يسمح باستخدام الغاز الخالي من أية آثار ضارة بالبيئة كبديل عن الوقود السائل.

خط أنابيب غاز الحمرية

وقعت “إمارات” و”دانة غاز”، اتفاقية لبِناء وتشغيل أول خط أنابيب غاز مشترك في الإمارات، بقيمة 670 مليون درهم. وتبلغ قدرة هذا الخط الاستيعابية مليار قدم مكعب من الغاز يومياً. ويبلغ طوله 30 كيلومترا وقطره 48 بوصة. وهو يمتد من مجمع غازِ الشارقة في الصجعة إلى المنطقة الحرة في الحمرية. أنجز المشروع في العام 2008.

توسعة مستودع الفجيرة لتخزين وتوزيع المشتقات البترولية

أنجزت “إمارات” توسعة مستودعات الفجيرة لتخزين وتوزيع الديزل وزيت الوقود والجازولين ووقود الطيران بإضافة 10 خزانات جديدة تبلغ طاقتها الاستيعابية الإجمالية 200 ألف متر مكعب، تضاف إلى 50 ألف متر مكعب طاقة استيعاب الخزانات السابقة، وذلك للوفاء بالطلب المتنامي على تخزين المشتقات البترولية في المنطقة، وتزويد السفن ومحطات الكهرباء والقطاع التجاري ومبيعات التجزئة باحتياجاتها من الوقود وبأسعار منافسة.

وتسعى “إمارات” استناداً إلى خبرتها العريقة والطويلة في مجال إدارة مستودعات الوقود، إلى تسويق هذا المشروع إلى شركاء عالميين في قطاع البترول، إذ تدير المؤسسة الآن 5 مستودعات بسعة إجمالية تبلغ 383 ألف متر مكعب، موزعة بمناطق مختلفة بدولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى مستودعين آخرين هما “إمويل” و “إمداد” مع شركاء عالميين بسعة إجمالية تبلغ 285 ألف متر مكعب.

وقد روعي في تصميم الخزانات الجديدة أحدث قوانين الأمن والسلامة وفق أنظمة التحكم ذات المعايير العالمية. كما أن المشروع يوجد في موقع إستراتيجي لتزويد السفن التجارية، وله منافذ إلى مراسي الشحن في ميناء الفجيرة وأسواق أفريقيا وشبه القارة الهندية.

ويدار المشروع من قبل “إمارات”، ويشرف عليه فريق عمل مدرب ومؤهل ولديه الخبرة والكفاءة اللازمة لإدارة مثل هذا المشروع الضخم.

أحدث العروض

استقبل أحدث عروضنا الترويجية مباشرة على بريدك الإلكتروني